فبدأ كريس يبحث عن سبب الحوسة ذي حتى ووجد بوسط القاعة جثة


فذهب لكي يراها ووجد انه شخصية امريكيرة تأكد من ذالك عندما قرى البطاقة الصحية حقته <-- طلع ذكي خخخ

لكن وجد بين عينه شق من اثر رصاصة من قناص SVD

فماكان منه الا ان يقول

الحقيييني يماااااااااااه

وذهب يركض ويركض حتى وصل الا الباب فسحب الهاند ووقف وفهى خمس دقايق وحط يده على دقنه

وقال قي نفسه : الان عرفت الحقيقة

(( صورة باب مفتوح يطلع منه ضوء ، وينقفل )) <-- كثر منها الله يقطع ابليسك خخخخخ

فركض بسرعة حتى وصل الا السطح ووجد رجلا يلف قشه

فقال له بصوت أجش <-- يعني قوي :-

يالطيب لبق على جنب هنا الهيئة <-- عاهات

فأسرع الرجل بالفرار لكن كريس نزل حذيته وقنصها برجل الرجل فما كان منه الا ان يتدربا مع الارض

فقال كريس : اجل كونان حقكم ذا يقعد يضبط بالجوتي ويشوت ياعمي ماشي غير الفلع

فذهب باتجاهه الرجل ونظر الا وجهه

ماذا !! مـــــــــايــــــــــامـــــــــــاكـــــــــو

ماياماكو : يابن الهرمه ضيعت علي الرجال تراه ينزل تحت

فامعن كريس النظر إلى الاسفل فرأى شي فطلق الرجل الذي بالاسفل رصاصه

فجت الرصاصه مثل الماتريكس وكريس يرفع راسه

فجت الرصاص على شعر كريس فاسقط عدد لا بأس منه من الشعر

فغضب كريس حتى غدى راسه مثل الطماطم السايح على سندويتش نقانق مع خردل وقال :

ياليل السلح ! انا تطيح شعري يا بن الهرمه ، انا ما صدقت انه طال

فقفز فوق الرجل قفزة خلت خشمه يطلع مع عموده الفقري

واخذه وسحب قناعه وانصدم من ما رأى

انه الرجل الانجليزي الذي بالصورة الذي قتل

نظر اليه الرجل : انت ولد ذكي ياصبي

كريس : اقول لا يكثر لا اجي العن ابو جدف والدينك واطيح فيك دبغ لين تقول العيد بكرا

فنظر له الرجل الانجليزي نظرة وشهق شقة وقعد يلف راسه يمين يسار <-- لا يكون جته سكته بس

فاخذ كريس بالنظر في الساعة <-- ياشين الواحد لاكثر بالفصحى يتكلم ولا هو كولمبوس
<-- وش جاب بالله

المهم كل تبن فأخذ كريس بالأمعان بالساعة إذ بقي 50 دقيقة على نهاية المهلة

فقال كريس : يلعن ام التوقيت عندكم بلاه جاي مطبق الطبلون وقرح التيربو

فأخذ الرجل من شعره وطرحه امامه وقعد يشوت فيه لين ماوصلوا السيارة

وحركوا للسفارة ووصلة قبل ربع ساعة من انتهاء المهلة <-- على بالك بجي زي الافلام بالثانية الاخيره

المهم دخل كريس وهو يشوّت في الرجال مسكين منزل الظيم فيه خخخ

حيث كان هناك الكل متواجد من المفتش كياتشي

ورئيس الوزراء الياباني اللي شكله يقول شغالتنا

والسفير الانجليزي اللي جالس يقول يلا متى تجي الهلكيبتر حقتي <-- والله انك قاعدن فيذا

فقال كريس : هذا هو القاتل .... نعم انه القاتل <-- يعني صدقوني خخخ

فقال السفير : What Is This Rubbish ?

كريس : أقول كل تبن انت وخلك قاضبن كرسيك لا أحورف بوجهك يالدرج

كياتشي : لحظة اليس هو المقتول في جريمة الرجل الدبلوماسي

كريس : نعم انه هو ! <-- وليه حاط التعجب

اقول انت ناشبني بالكتابة ياخي ضف وجهك خلني اسرد القصة <-- لاتزال حالات الانفصام

فقال كريس : لقد خطط لهذه الجريمة منذو مبطي ، فقد كان رجل خدمة الغرف الذي افاد بأنه رأه ميتا واحد

من اتباعه ! وقد اتفق مع هولكبتر تقله لمكان امين ، واتفق مع المستشفى على اساس انه قاطن عندهم

بالثلاجة ، لكن من ثوراة المستشفى انهم قالوا بالتقرير انه ماهوب بوه ، أتى هو عقب ان استنفد ماتبقى

من ماله في شراء القناصة من نوع SVD بقتل الرجل اللأمريكي ! لكي يوقع اليابان بحرب ضد انجلترا و امريكا !

واظن انه مخطط جماعة ارهابية لقيام الحرب العالمية الثالثة <-- جابها رايت ولد الكلب خخخ

فتنح الحضور لفترة من الزمن ، ثم اشتعلوا تصفيقا <-- لا أبشرك أنت العربية رايحه في خرايط امها

ثم قام الوزير الياباني بمخاطبة انجلترا واوقفت الحرب

بعد ان اعترف الرجل وقد اعترف الرجل ايضا بمكان المنظمة ..يعني بالعربي طلع كمخة

وفي تلك الاثناء قام كريس بالبحث عن ايما ، ولم يجد لها اثر

وبعد يومين حزم كريس امتعته عائدا للرياض

وكان كياتشي وماياماكو بانتظاره في المطار

وحانت لحظة الوداع بحظة الوداع المريرة<-- بشر امك طيب خخخ

كياتشي : أوعدني انك ستشتاق لنا

كريس: غصب هو ، ترى جماعتكم الفلبينين هناك اشوفهم كل يوم

ماياماكو : بقلط عندكم قريب بالرياض ياقلبي

كريس : اقول سقها ، رح لليابانية ام عيون ساحبه اللي عندك خخخ

فقام بمعانقتهما ، وهم بالدخول الا ساحة الانتظار

لكنه سمع صوتا

كرييييييييس <-- ياعلي لبى ذا الصوت بس

فوجد ايما تركض باتجاهه ، فقام بخلع حذيه وحط طرف ثوبه السفلي بفمه وركض باتجاهها <-- ياشينا لاجينا نركض بس خخخ

ثم قام بعنق بعضهما عناق حار وقوي <-- دخلوا فرن ذولا ولا وشو

وقالت له : سأفتقدك

فرد عليها : يابنت الكلب ماشي قدامي للرياض ، بملك عليك الليلة يعني الليلة

فابتسمت ، فضحك ، فضحكت ، فسكت ، فسكتت ، فضحك ، فضحكت ، فقال وش ورا امك

ثم قام بحجز تذكرة لها للرياض

وسافر معها وتزوجا هناك ، وعاشوا في تبات ونبات و خلفوا عيال كلب ما وراهم الا الحوسه